مثلاً: نجد أن الله سبحانه وتعالى مهد لخلق آدم -ممتناً بذلك عليه- بأنه خلق الأرض قبل أن يخلق آدم عليه السلام وهيأها له، وأخبر أنه سخر هذه الأرض لآدم -يعني: الإنسان عموماً- التسخير الرباني! سخّر هذا الكون وهذه الأرض بكل ما فيها من خيرات ونعم للإنسان! وورد ذلك في آيات كثيرة جداً, تسخير الليل والنهار, والشمس والقمر, والبحار والأنهار والنجوم كلها مسخرة وكلها لكم (( وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا ))[الجاثية:13], يعني: بحكمته وبرحمته وبفضله سبحانه وتعالى هيأها حتى اكتمل الخلق.
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع