المذيع: في أقل من دقيقة سأقرأ عبارة كتبها وسطرها يراع كاتب إسلامي رحمه الله، وأرجو تعليقك في دقيقة يقول: الجاهلية المنظمة لا يغلبها إلا إسلام منظم!
الشيخ: نعم بلا شك، ولذلك التفاؤل الذي حصل لهذه الحملة هو من حيث أنها تريد أن تنتظم الجهود! الجاهلية المنظمة.. تنظيمها مدهش وخذ مثالاً على ذلك: هل يمكن أن نكافئ الجاهلية أو الكفر العالمي في مجال الإعلام أو في مجال الاقتصاد والسيطرة الربوية التي اجتاحت العالم أو في مجال التشريع ومحاولة فرض كل التشريعات الكافرة الملحدة الطاغوتية وإحلالها محل شرع الله؟! وأعمال كثيرة جداً. 
لا يمكن أن تقاوم الأمة إلا بعمل منظم! والعمل المنظم لا يعني الحزبية الضيقة المقيتة، هي أحد الأدواء، هي ليست حلاً، هي داء! نحن نعني العمل كأمة، الله تبارك وتعالى جعلنا أمتين قال: (ولتكن منكم) يعني يا أمة الإسلام (أمة) أمة عامة وهي أمة الإسلام الفاعلة كل منا في موقعه، وأمة خاصة وهي التي تتفرغ وتتصدر الدعوة وواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن مفهوم كلمة الأمة نفهم أنها شيء واحد! أن أمرها واحد، أن شأنها واحد، ويكفينا أن ربها واحد، وكتابها واحد، ونبيها واحد، وقبلتها واحدة، وينبغي أن يكون فهماً واحداً، وهو فهم السلف الصالح، وأن تكون أيضاً قدوتها العملية واحدة وهي الأئمة المتبعون، الأئمة على هذا المنهاج...
المذيع: شكر الله لكم شيخنا، الحقيقة الرحلة معكم ماتعة، والأخوة في شوق للاستمرار، وأنا مضطر لإيقاف هذه الرحلة، ونسأل الله عز وجل أن يجزيكم عنا خير الجزاء، كما أسألة سبحانه وتعالى أن يسددنا وإياك، وأن يجعل قولنا وعملنا خالصا له.
مشاهدي الكرام! أشكر لكم طيب المتابعة، كما أشكر للأخوة المشاركين معنا عبر الاتصال، واعتذر من الأخوة الذين لم نتمكن من استقبال اتصالاتهم الكثيرة من داخل وخارج المملكة، شكراً لكم وشكراً لضيفنا فضيلة الشيخ الدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع